صدق أو لا تصدق ....هل أراد ولد أحمد لسود طمس اثار "جريمته"

ثلاثاء, 06/15/2021 - 23:39

السبيل أنواكشوط............

صدق أو لا تصدق ... 
وزير التشغيل و التكوين المهني الطالب ولد سيد أحمد وخلال  زيارة إطلاع و تفقد لشباك التشغيل بمقاطعات لكصر و عرفات يوم أمس تزامنا مع إطلاق المرحلة الثانية من " مشروعي- مستقبلي " إكتشف بأن قاعدة بيانات البرنامج المتعلقة بمرحلته الأولى لم يعد لها أي وجود ، فقد تم طمسها نهائيا من طرف مدير الوكالة السابق بيت الله ولد أحمد لسود أو أخذها معه بعد تعيينه أمينا عاما لوزارة الشؤون الإسلامية الأسبوع الماضي عبر مجلس " تدوير المفسدين " .
الغريب أن الوزير لم يستنكر الأمر ولم يطالب بقاعدة البيانات وتم تقرير إنشاء قاعدة بيانات جديدة يجد عمال الوكالة صعوبة حتى الآن في إنشائها و التأقلم مع العمل بها .
بمعنى ....
أن جميع البيانات المتعلقة بتمويلات وقروض المرحلة الأولى في حكم اللاغية بما يجعل الذين حصلوا على تمويل سابق لديهم إمكانية التقدم بطلب تمويل في المرحلة الثانية ، كما أن الكثير من الشباب الذي دفع ملفا منذ زمن وكان ينتظر الدور عليه ، يجد نفسه اليوم أمام خيار محبط وهو دفع ملفه من جديد بحيث يدخل في منافسة مع من حصلوا سابقا على التمويل ومع من اهتموا بالموضوع بعده !!!!
والكل يعلم بأن مدير الوكالة السابق قد مارس زبونية ومحسوبية في منح القروض والتمويلات وشاب عمل الوكالة فساد كبير خلال تسييره لها ، فلعله أراد طمس آثار جريمته ، ونحن في بلد جرى فيه العرف بأن " الفاسد أخ للفاسد لا يحاسبه ولا يفضحه " ، وليست تصريحات الوزراء الأخيرة بالفساد وسوء التسيير بقطاعاتهم مع عدم محاسبة أو إقالة أحد ... عنا ببعيد . 
العميد  Hacen Abbe

بقية الصور :