ولد عبد العزيز : ينشد المنظمات الدولية في قضية جنائية داخلية ( قرأءة في السطور)

ثلاثاء, 04/06/2021 - 14:21

السبيل أنواكشوط...........

كل مـاتستطيع الـهيئات الـدولية تـقديمه لـعزيز هو ضمان حصوله على محاكمة عادلة تتاح له الفرصة خلالها للدفاع
عن نـفسه، والـحصول على الـمساعدة الـقضائية من قبيل مؤازرة الـمحامي ومـصاريف الخبرة إن كان لها محل هذا تقريبا كل مافي الأمر واهم مافيه.
هذا و زيادة يـتمتع به الـرئيس الـسابق الأن و بـالأمس وغدا 
إذن لماذا الأن يريد ولد عبد العزيز لفت انتباه المجتمع الدولي لقضيته التي تعتبر جنائية داخلية بامتياز.؟
والجواب ببساطة هو أن عزيز أستنفذ كل اوراقه الداخلية أو أدرك أنها لن تكون فعالة وستزيد الحنق والضغط عليه من أصدقاء الأمس.
لذلك يريد نقل المواجهة الى المستوى الثاني حيث يحمل تلويحه بتدويل القضية رسائل وتهديدات مشفرة.

لو قـرأنا مابين السطور في ضوء تاريخ القضية.. فعزيز يقول للـجميع بالفم الـملآن لن أسقط وحدي سـأحرق الأرض تحت اقدام الجميع بمن فيهم أنا.
سأهد المعبد على رؤس الجميع بمن فيهم رموز النظام الحالي وستطال الفضائح أيضا سادة كبار وربما زعماء بلدان خليجية حيث يمتلك عزيز أدلة على أنهم تدخلوا في الشأن الخاص الموريتاني، وقاموا بتجسس على شخصيات ورموز سياسية وطنية منتمين للتيار الإسلامي بمباركة اجهزة الأمن الوطنية.

عند هذا الـمستوى من التصعيد وعندما تـتطاير الـعناوين في نشرات الأخبار والصحف سيسقط ضباط من رتبة ست نجوم  وزراء، وشخصيات وازنة سيكون سقوطها مدوي أيضا.

لكن عزيز يعلم تمام العلم أن هذا أمر خطير للغاية وسيجر معه معادات أنظمة اسـتخباراتية تـعتبر التصفية الجسدية مجرد نـزهة; لذلك يـلوح بتدويل الـقضية دون أن يـصرح بالمحظور سبيلا لدفع هذه الـقوى للضغط على النظام 
الحالي للحصول على صفقة تخرجه من عنق الزجاجة
وخـلال ذلك يسحب من الـجميع إمكانية اسكاته للأبد
 عبر تسليط الأضواء على قضيته.
بالمناسبة كل المشاكل التي يتعرض لها رموز العشرية البائدة بمن فيهم الرئيس الحالي هي لعنة متيتافزيقية سببها أرواح الشعب المعذب والمتروك على الهامش.
كل تلك الأرواح التي صعدت بسبب فساد المنظومة الصحية. كل أولائك الشباب الذين تعرضوا للدفن احياء.
كل تلك الحوادث بسبب الطرق المتهالكة.
حدقات عيون الأطفال الجياع في الأرياف والقرى الداخلية.
كل تلك المليارات المنهوبة التي يلعب بها المفسدون، بينما يكافح السواد الأعظم من اجل توفير الأساسيات.
كل هذه اللعناة ستطارد الجناة حتى أخر المطاف
وصدقوا ستكون نهايتهم سيئة بشكل ملحمي، وإرثهم التاريخي سيكون عار يطارد أجيال من ابنائهم وذويهم
#هذه_البداية_فقط