موريتانيا : هل يعقل ان نسمع بالفساد ولا نرى فاسدين خلف القضبان....اخيرا وصلت الرسالة!!....

أربعاء, 01/06/2021 - 22:32

السبيل انواكشوط....اخيرا وصلت الرسالة !!.... والتي مفادها ان حالة الغليان التي شهدها الشارع الموريتاني مطالبة بمحاكمة رموز فساد العشرية ومازال، لن تهدأ الا برؤية رموز الفساد خلف القضبان....ولايستثنى احد من العقاب- اذا ثبتت عليه التهمة - ليصبح كل هؤلاء عبرة لمن لا يعتبر ولمن تسول له نفسه العبث بمقدرات الدولة والتطاول على المال العام .

والاهم من كل ذالك اعادة مانهب الى الخزينة العامة-فما المانع من رؤيتنا لرئيس او وزير اومدير في السجن اذا انتهكوا حقوقا او اسائوا للأمانة وان تعاد الاموال الى الشعب "المنهوب ماله" فالشعب ضاق ذرعا من تصرفات المفسدين .

الان الفرصة متاحة امام رئيس الجمهورية المنتخب محمد ولد الشيخ الغزواني لكسب المزيد من ود المواطنين الذين بدؤوا يتنسمون في عهده السكينة والامان والذين يتعطشون الى العدالة والمساواة ويتطلعون لايداع رموز العشرية السوداء في غياهب السجن وبذات الاهمية ان يشهد الشارع الموريتاني اعادة مانهب من اموال ومقدرات دولته التي يسعى الى استقرار حكمها وثبات امنها وكفى استهتارا فالوقت يمر .

الحمدلله ثم الحمد لله بداية الغيث مع استدعاء الشرطة لجميع المشمولين في ملفات تحقيق العشرية للتوقيع على محاضر البحث التي ستتم احالتها الى النيابة العامة التي ستستدعي خلال الايام القليلة القادمة المشمولين في التحقيق وعلى رأسهم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيزوبعض الوزراء وكبار المسؤولين جميعهم بعون الله ورغبة الشعب وارادة القيادة الوطنية وعدالة القضاء سينالون جزاء مااقترفت اياديهم .

وان غدا لناظره لقريب .

تحرير "السبيل".

السبيل على youtube