موريتانيا : بعد تسريب مكالمة الوزير الأول .... جائحة الخوف من التسريبات أخطر على المواطنين من كورونا

جمعة, 01/22/2021 - 21:13

السبيل - نواكشوط ...... بدأ المواطن الموريتاني يصاب بهستيريا الخوف من موجة تسريب مكالمات الأشخاص وصورهم الخصوصية التي بدأت تسيطر على المشهد العام للحياة اليومية للمواطن فقد بدأت شبكات مواقع التواصل الاجتماعي تمطرنا كل يوم بوابل من خصوصيات الأفراد وهو ما يشكل إنحطاطا غير مسبوق في منظومتنا الأخلاقية التي بدأت تنهار مخلفة وراءها موجة من التعب النفسي وأضطراب حياة من يتعرضون لهذه الأعمال المنافية للشرع والقانون والتي دمرت وشردت أفرادا وأسرا وزرعت البغضاء وعدم الثقة فيما بين المواطنين كان آخر هذه التسريبات مكالمة رئيس الوزراء السابق يحي ولد أحمد الواقف وقبل ذلك محمد ولد بوعماتو وولد غده والقائمة تطول .

فهل يواجه مشروع قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات المعروف إعلاميا بــ"جرائم الإنترنت"، الذى تم إقراره مؤخرا، كل الجرائم المرتكبة ضد المواطنين بكل شدة وحزم، بما يحقق الحماية لحرمة الحياة الخاصة، ويمنع استغلال بيانات المواطنين ومعلوماتهم  وعرضها أمام الآخرين عبر مختلف الوسائط الإعلامية

وهل يجرّم تعمّد استعمال تقنية معلوماتية فى معالجة بيانات شخصية وربطها بأمور منافية للآداب.

فضيحة التسريب لا تزال تكبر، وفي تفاصيلها تتكشف حقائق مخزية، لأغراض غير أخلاقية متعلقة بالابتزاز والسقوط الأخلاقي، ويبقى السؤال إلى متى تستمر هذه الفضائح، وهل تنجح ضغوط الشخصيات والمؤسسات النقابية والحقوقية في فتح هذا الملف ووضعه على طاولة التحقيق والمساءلة لمحاسبة المتورطين فيه؟

السبيل إذ تشجب هذ النوع من المسلكيات المنافي للقيم تمتنع عن نشر الفيديو المسرب وصدق الشاعر حين قال : 

إذا القوم أصيبوا في أخلاقهم *** فأقم عليهم مأتما وعويلا 

 

خاص السبيل 

بقية الصور : 

السبيل على youtube