النائب أشريف ولد محمد الإمام "للسبيل" الوضعية الراهنة للبلد تبشر بخير وتعد بتنفيذ تعهداتي لرئيس الجمهورية (مقابلة حصرية)

خميس, 10/15/2020 - 23:12

السبيل أنواكشوط...السيد أشريف ولد محمد الإمام برلماني وسياسي فاعل ينتمي لحلف سياسي وجيه ووازن برئاسة الوزير لمرابط ولد بناهي الشخصية الإعتبارية والسياسي المرموق.

النائب أشريف وفي إطار اللقائات الحصرية لموقع "السبيل" اجرت معه مقابلة تحدث فيها عن الأوضاع الراهنة بشكل مفصل مبديا رأيه في إنارة وتوجيه المتابع للمشهد الوطني في كل جوانبه .

-السبيل : ما هو تقييمكم كشخصية سياسية لما مضى من مأمورية رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني ؟

-النائب أشريف ولد محمد الإمام : أشكر موقع السبيل الذي يعكس صورة الصحافة المهنية .

بادء ذي بدأ وفيما يخص سؤالكم فأنا كمعظم الطيف السياسي وكذا أغلبية الشعب الموريتاني الذي تلقى ما مضى من مأمورية السيد الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني بكل إرتياح حيث لمس آفاقا واعدة بدأت تتضح للعلن متجسدة في ماهو واقع وملموس وما أريد أن أشيد به وأنوه هو وفاؤه بإلتزامه بفصل السلطات البرلمانية حيث تمارس الجمعية الوطنية التي أنتمي إليها عملها بكل إستقلالية وكذا السلطة القضائية و السلطة التنفيذية التي تمارس عملها على الميدان بوتيرة متسارعة تلامس حياة المواطن مجسدا في برنامج أولوياتي وبعد ذلك في الإقلاع الأقتصادي بمعنى أننا نستبشر خيرا في مأمورية الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني ونعول أكثر على ماتبقى من المأمورية على الرغم من ظهور جائحة كورونا والإضطرابات العالمية الأخرى التي تأثرت بها المنطقة وشبه المنطقة إلا أن النتائج التي تحققت مقبولة ولله الحمد وسينفذ برنامج تعهداتي كما رسم له خلال السنوات الخمس المقبلة إنشاءالله .

- السبيل : لا يختلف إثنان في ان رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني قد فتح بابا لم يسبق له أن فتح في تاريخ الدولة الموريتانية وكان مطلبا لكافة أطياف الشعب نظرا لحجم الفساد الذي عانت منه الدولة خلال مأمورية الرئيس الأسبق .

- النائب أشريف ولد محمد الإمام: انا أشاطرك الرأي في أن الباب الذي فتح رئيس الجمهورية من أجل محاربة الفساد يلبي تطلعات وطموح كافة الشعب الموريتاني معارضة وموالاة وهذا تجسد في الإجماع الذي حصل بالإتفاق على رئيس الجمهورية وقد فتح المجال للبرلمان من أجل إنجاز عمله بمهنية وحرية ودون تدخل وهذا هو ما يساعد على تحقيق الحرية والعمل بإخلاص ودون قيود أو ضغوط وبخصوص اللجنة البرلمانية فقد قامت هذه اللجنة بجهد كبير وعمل جبار أثمنه كباقي أفراد الشعب الموريتاني أبرزت فيه الموضوعية والحياد ولم تقبله عملا تصفى فيه الحسابات أو ينحو ذلك المنحى وأجمع عليه البرلمان ونتجت عنه توصيات ملزمة لأن البرلمان صادق عليها ووجهها للسلطة التشريعية وقد تحملت السلطتان التنفيذية والتشريعية المسؤولية وبكل نزاهة وموضوعية في ملف الفساد وتقديمه بشفافية تامة وهذا مكسب من أهم المكاسب التي أنجزت في هذه المأمورية التي مازالت في في بدايات فترتها وستقدم المزيد من الإنجازات خاصة أن موريتانيا تزخر بموارد اقتصادية كبيرة إذا سلمت من النهب والفساد وهذا ما يحاربه هذا العمل المبارك ويتصدى له 

- السبيل : كيف يرى النائب المحترم ما يثار من ضرورة إجراء تعديل وزاري على حكومة ولد بلال لتفعيل أدائها ؟

النائب : حكومة ولد بلال نالت ثقة البرلمان أي قبل شهر ولايمكن حتى الآن الحكم عليها إيجابا ولا سلبا فالوزير الأول رجل محنك ونزيه حسب شهادة الكل لم يسبق وأن تلطخ بالمال العام وحيوي ومهني ونشط في العمل ولا بد من إعطائه فرصة لتقديم عمل جيد يخدم الدولة ككل خاصة وأن حكومته ضخت فيها دماء جديدة ستساهم بالدفع بالعمل الحكومي إلى الأمام نظرا للإنسجام الذي يطبع التعامل بين أعضائها .

- السبيل: السيد النائب ننتهز فرصة هذه المقابلة معكم لنتطرق للوضع المعيشي بصفة عامة في ولاية لعصابة وخصوصا في مقاطعة كنكوصة .

- النائب : شكرا مقاطعة كنكوصة مقاطعة رعوية وزراعية جل ساكنتها تمارس التنمية الزراعية والرعوية وقد تميزت هذه السنة بخريف ممتاز بعد سنوات جفاف نوعا ما وظل المواطن يوفر قوته اليومي مع أن الدولة في ظل النظام الحالي لم تدخر جهدا في مساعدة سكان المقاطعة كتوفير المياه والسدود والأعلاف للمنمين وهذا ساعد المواطن وأعانه وعموما السنة هذه كانت سنة خير والزراعة فيها ممتازة وولاية لعصابة من أفضل سنواتها عموما علما أن هناك هاجس يؤرق الجميع وهو موضوع الحرائق وقد بدأت الدولة مشكورة في شق الطرق تفاديا للحرائق التي قد تلحق بالمراعي .

- السبيل : السيد النائب أنتم شخصية سياسية فعالة وتلعبون دورا بارزا خصوصا على مستوى ولاية لعصابة فهل من تعريف بحلفكم السياسي ؟ 

- النائب: طبعا أنا أنتمي لحلف سياسي عريض وعريق يوجد في المقاطعتين كنكوصة وكيفة ينضوي تحت مظلة حزبنا حزب الأتحاد من أجل الجمهورية وهذا الحلف الذي ننتمي له على مستوى السياسة الجهوية يقوده الوزير لمرابط ولد بناهي ونعمل بتوجيهاته السياسية وهو مرجعيتنا .

- السبيل : كيف ترون الأوضاع الراهنة في البلد خصوصا مايتعلق بالوضع المعيشي ؟ 

-النائب : الوضع المعيشي للبلد هو الشغل الشاغل لفخامة رئيس الجمهورية حيث أنه ومنذ تسلمه للسلطة إذ تم بالمواطن وجميع المشاريع التي تخدم الوطن أنطلاقا من برنامج أولوياتي مرورا بالإقلاع الإقتصادي وهذا يصب في تحقيق أولوياتي منحى وحسب رأيي وتصوري فإن هذا سيعطي نتائج مرضية ومهمة وأثمن من هذا المنبر تعاطي رئيس الجمهورية مع جائحة كورونا التي لولا أننا نعيش فترة هذا الحكم لما كان التعاطي معها بهذه الطريقة التي أتت أكلها وأثبتت قوة الدولة وتصديها للأزمات فالماء نابت فيه الدولة عن المواطن وتولت فواتير الكهرباء طبعا للمواطنين الأكثر فقرا وهشاشة وهذا شيئ يذكر فيشكر إضافة إلى التقسيمات والتوزيعات النقدية والغذائية التي أشرفت عليها تآزر المستحدثة في ظل هذا العهد المبارك وهذا ما يؤكد أن الحكومة تمشي في صف المواطن وخدمته وتعمل على إسعاده رغم تأثيرات الجائحة 

- السبيل : في ظل ماتشهده الساحة السياسية من تجاذبات بين مختلف أطياف المشهد السياسي خاصة في مايتعلق بمحاكمة رموز فساد العشرية الأخيرة فهل من كلمة توجهونها للموريتانيين .

- النائب : الشعب الموريتاني لا يحتاج توجيها فهو يرى ويفهم الأمور واضحة أمامه وهو الحكم في نفس الوقت ونحن البرلمانيين كممثلين للشعب نثني على ماقامت به اللجنة البرلمانية كما أسلفت وأتقدم بجزيل الشكر للسلطة التنفيذية التي وقفت موقف الحياد من العمل  الذي قدمته اللجنة البرلمانية وثقتنا كبيرة في سلطتنا القضائية خاصة أن السلطة التنفيذية مشكورة إلتزمت بتنفيذ توصيات القضائ واللجنة البرلمانية 

"السبيل" شكرا جزيلا لكم سيادة النائب .